لماذا نرفض معاهدة وادي عربة؟؟


مظاهرة 6 كانون الثاني 2009 تصوير رمزي اللداوي

رؤية شباب يساري

يواجه الشباب الاردني اليوم واقعاً يفرض عليه اجتماعياً، وسياسياً واقتصادياً نهج معيشي حالي ومستقبلي مدعوم حكومياً بمسلمات عدة مثل “الاردن بلد صغير ليس له موارد وعلينا أن نقبل بهذا المصير وتبعاته” أو “التحالف مع الولايات المتحدة أساسي لتطور الاردن سياسياً واقتصادياً” أو “السلام مع اسرائيل ضرورة وجودية لعدم قدرتنا على الدخول في الحرب” و أيضاً ” سياسة السوق الحر هي النهج الامثل الوحيد الممكن للنمو الاقتصادي”.

هذه المجموعة من المسلمات المفروضة كواقع لا مفر منه بدأت تشهد الرفض الشبابي في مختلف الاصعدة، انطلاقاً من الحراك السياسي الاقتصادي الذي شهدته 2008 ضد النهج الاقتصادي الحر وتبعاته الكارثية وضد مجموعة القوانين المقيدة للحريات مثل قانون الاجتماعات العامة وقانون قوات الدرك مروراً بالسياسات الخارجية للأردن.

أحد أهم هذه الاطروحات المرفوضة هي واقع علاقة الاردن مع دولة العدو الاسرائيلي وما يرافق هذه العلاقة من ترابطات مع الولايات الامريكية المتحدة. إذ إن طبيعة العلاقة الرسمية مع دولة الاحتلال لا تتناقض فقط مع الخيار الشعبي بل وفشلت من أن تثبت جدواها أو تحقق أي من الأهداف الايجابية التي فشل مناصري السلام الترويج لها بعد 15 سنة من توقيع معاهدة وادي عربة. رفض السلام ومعاهدة وادي عربة ليس بالمطلب الجديد، لكن نمو الوعي السياسي لدى الشباب الاردني مع قدرته الدستورية القانونية في الضغط من أجل تغيير هذه العلاقة وإلغاء المعاهدة شكل المطلب الأساسي الذي يرى فيه الشباب الحراك الأهم الذي يجب العمل عليه من أجل وقف العدوان الهمجي الأن على غزة وللعمل سياسياً من أجل أردن أقوى وأفضل لمواطنيه.

معاهدة ما يسمى بـ “السلام بين دولة إسرائيل” -المحتلة- والمملكة الأردنية الهاشمية” وقعت بين الكيان الصهيوني والأردن على الحدود الفاصلة بين الدولتين والمارة بوادي عربة في 26 أكتوبر1994. اعترفت هذه المعاهدة بشرعية الكيان الصهيوني وفرضت مبادئ التطبيع على العلاقات الرسمية بين البلدين وتناولت النزاعات الحدودية بينهما. بتوقيع هذه المعاهدة أصبحت الأردن ثاني دولة عربية -بعد مصر- تطبع علاقاتها مع العدو وتعترف بشرعيته.

السيادة الوطنية والمواد السياسية والأمنية

جاءت المواد السياسية والأمنية في معاهدة وادي عربة لتمهد الطريق للتكامل الإقليمي الأردني-الإسرائيلي من خلال عدة بنود. أهمها إعلان الاعتراف المتبادل وإلغاء حالة العداء (المادة الثانية) و التعهد بعدم الدخول في أي حلف أو السماح بأي عمل يقوم به طرف ثالث ضد أحد الطرفين الموقعين على المعاهدة (المادة الرابعة) بالإضافة الى الاتفاق على إقامة علاقات ديبلوماسية وقنصلية متكاملة وعلاقات اقتصادية وثقافية طبيعية (المادة الخامسة). النقطة الأخيرة، بالتحديد، تعادل إقامة علاقات تطبيعية على أساس اتفاق منفرد غير مقتصرة على إزالة حالة العداء أو حتى على إقامة علاقات ديبلوماسية باردة.

المادة الرابعة للمعاهدة انتقلت إلى التنسيق الأمني والتحالف السياسي عندما تعهدت السلطة في الأردن على عدة أمور ، من أهمها اعتبار التعاون الأمني جزءاً مهماً من العلاقة بين الطرفين، ضمن سياق بناء أطر أمن إقليمية تربط الأمن بالسلام. منع التحريض ضد «إسرائيل»، وحماية أمن «إسرائيل» و واعتبار ذلك مسؤولية قانونية للدولة الأردنية بالإضافة الى منع أي طرف معادٍ للكيان الصهيوني، سواء كان تنظيماً أو فرداً أو دولة، من تهديد «إسرائيل» انطلاقاً من الأراضي الأردنية. كما تعهدت الأردن بمنع أية قوة عسكرية أو معدات تعود لطرف ثالث من دخول الأردن إذا كان ذلك يضر بـ«إسرائيل». و اخيرا الالتزام بالتنسيق الأمني حول التفاصيل بشكل منتظم بناءً على آلية يتم تحديدها في اتفاقية منفصلة.

أراضي الأردن المحتلة: اعتراف بالسيادة مع حق الاستخدام والتأجير

اعترفت المعاهدة بسيادة منقوصة للاردن على اراضيها المحتلة التي تمتد من الباقورة إلى مزرعة الغمر ووادي عربة وإجزاء من شاطئ البحر الميت. مع حق الاستخدام والاستئجار إلى إسرائيل. فبعد التوصل إلى اتفاق على ترسيم الحدود في شمال منطقة الباقورة، اصطدم خط الترسيم بقطعة أرض مساحتها 830 دونما، زعمت إسرائيل أنها مملوكة لها. في النهاية تم الاتفاق على السماح للإسرائيليين الذين يشغلونها بأن يستخدموها لمدة 25 عاما، و’التجديد الأوتوماتيكي’ لاستئجار أراضي الباقورة المحددة بـ25 عاما، ما لم يقم أحد الطرفين بإخطار الطرف الثاني في رغبته بالإنهاء. ‘وحتى إن أخطر الطرف الآخر بالإنهاء، فإن حالة الاستئجار لا تنتهي فورا بل تعني الدخول في مفاوضات جديدة‘.

مثال اخر يتجسد فيوادي عربة. فالوادي مستأجر لمدة 99 عاما لإسرائيل، مما يعني أن إسرائيل تستفيد منه. أما الأردن فلا يستفيد من هذه الأراضي على الإطلاق، على الرغم من الاعتراف بسيادته عليها.’ اما مثال اخير يكمن في أراضي البحر الميت. تم تحديد الحدود في منتصفه، كما ورد في صك الانتداب عام 1922، وتم البناء على ذلك في معاهدة وادي عربة، أما في منطقة الملاحات فقد تم تعويض الأردن عنها بمساحة مقدارها 7,4 كيلو متر مربع في وادي عربة. ورغم وجود السلام فمنطقة جنوب البحر الميت ومحاذاتها ممنوعة للأردنيين.

المياه والبيئة

لم يحصل الاردن على حصته من المياه وفق المعاهدة فما زالت المياه منهوبة. هذا ويتم نقل مياه الامطار في الشتاء للعدو. و نود الإشارة هنا الى قضية حصولنا على مياه ملوثة من طبريا في الحادثة المشهورة.

أسباب رفض معاهدة وادي عربة

من أهم الأسباب التي تحثنا على رفض المعاهدة هي دخول الأردن، والتي كانت سابقا الراعي الإداري الرسمي للضفة الغربية، في معاهدة سلام مع العدو الإسرائيلي هو تعبير فاضح عن انسحاب الدور العربي في حل القضية الفلسطينية و تحويل الصراع من عربي-إسرائيلي إلى فلسطيني-إسرائيلي، الأمر الذي يضع الأردنيين جميعا في خانة الانسلاخ و الانعزال الحقيقيين عن بعدهم القومي و الجغرافي. كما أن توقيع المعاهدة هو تقييد حقيقي للإرادة الشعبية المتضامنة مع حقوق الشعب الفلسطيني. فالمعاهدة تتضمن عدم السماح لأي طرف بأي عمل يقوم به طرف ثالث ضد أحد الطرفين. و هذا الموقف المطاط يمنع الأردن من لعب أي دور إيجابي في القضية الفلسطينية على الصعيد المقاوم و المدافع و حتى المفاوض في حين يحق لإسرائيل خرق بنود الاتفاقية بممارساتها الواضحة في سياق مشروع الوطن البديل؟!

التقيد بالمعاهدة هو خروج عن اتفاقيات التحالف العربي والسيادي للأردن وضد مصالح الشعب والوطن إذ تأخذ المعاهدة أولوية في التطبيق على أية اتفاقيات أو معاهدات ارتبط أو يرتبط بها الاردن. كما أن الاتفاقية هي ضربة موجهة للسياسة الأردنية والاقتصاد الأردني، ففي الوقت الذي يطالب العرب جميعا بتضييق الخناق على إسرائيل تخطو الحكومة الأردنية باتجاه تخفيف الضغط و فتح الباب لنشاطهم الإقتصادي. على المستوى القطري الضيق غرقت الأردن في النمط الاستهلاكي ، ولم تستفد أي خبرة إنتاجية، كما انها لم تستفد من فرص العمل في المناطق الصناعية. فالملخص أن الأردن لم تجني ضرائب و تحولت إلى منطقة مؤجرة بالمجان على المستوى الإقتصادي.

من ناحية أمنية فالأردن تحمي حدود الكيان الصهيوني في الوقت الذي مارست فيه إسرائيل خروقات أمنية في حق الأردن. و من ناحية شعبية حصد الأردن سخط الشعوب العربية و كل شعوب العالم المناصرة للشعب الفلسطيني مما وضعنا في موقف محرج في سياق البحث عن تحالفات أكثر جدوى وواقعية و إنسانية.

اضافة الى ذلك، فإن مجلس النواب قدم مذكرة لمشروع إلغاء المعاهدة واعتبر المجلس أن هناك خمسة أسباب موجبة للمشروع. أولها أن القانون رقم 14 لسنة 1994 منح الاعتراف لكيان قام على الاغتصاب وأنشأ دولة على حساب الشعب الفلسطيني الشقيق الذي شرد من وطنه” أما السبب الثاني فهو أن الكيان الذي وقعت معه المعاهدة “لم يلتزم بنصوص هذه المعاهدة، حيث مازال خطره يتهدد المملكة، ومما يؤكد ذلك ما كان قد عزم عليه رئيس حكومة إسرائيل آرائيل شارون عندما كان يخطط عام 2003 لاحتلال الأردن.

و أشار النواب في مذكرتهم إلى أنه من الأسباب الموجبة كذلك هو أن “الكيان الموقع معه على المعاهدة لم يتورع عن ارتكاب جرائم جنائية مع سبق الإصرار والترصد على ارض المملكة الأردنية الهاشمية ويكفي للدلالة على ذلك إرساله بعض جواسيسه إلى الأردن لاغتيال مواطن أردني على الأرض الأردنية، مما يتناقض مع المادة (4) من المعاهدة التي تنص على (الامتناع عن التهديد بالقوة واستعمالها واستعمال الأسلحة التقليدية وغير التقليدية أو من أي نوع آخر ضد بعضهما، وعن الأعمال والأنشطة الأخرى التي تضر بأمن الطرف الآخر.


وفيما يتعلق بالعدوان الصهيوني المستمر على الشعب الفلسطيني؛ أشارت المذكرة إلى أن هذا الكيان الموقع معه المعاهدة يمارس حرب إبادة وجرائم ضد الإنسانية بحق الشعب الفلسطيني الشقيق، تتمثل في الحصار الخانق لهذا الشعب ومنع وصول ضرورات الحياة الإنسانية إليه كالغذاء والدواء والكهرباء، وقتل المدنيين واستخدام كافة الأسلحة بما في ذلك الأسلحة المحرمة دوليا.


أما خامس هذه الموجبات بموجب المذكرة فهو أن “هذا الكيان يواصل الاعتداء على الأماكن المقدسة في القدس ولاسيما المسجد الأقصى المبارك خلافا للمادة (9) من المعاهدة التي تنص على: (تحترم إسرائيل الدور الحالي الخاص للمملكة الأردنية الهاشمية في الأماكن المقدسة في القدس)، فأي احترام للدور الخاص في ظل تشويه الحقائق التاريخية وتعريض المسجد الأقصى للخطر من خلال الاستمرار في حفر الأنفاق وبناء الكنس تحت المسجد؟“.

و اخيرا يمكن الحصول على نص المعاهدة بكافة ملاحقها من الانترنت. و نحن نطلب ممن يعلم المزيد أن يقدم معلوماته أو تصحيحه لأي معلومة مقدمة في هذا المقال لإغنائها وتحقيق الفائدة المرجوة.




  • http://www.khasseh.blogspot.com/ Hadeel khawaja

    فعلا مقال مفيد مختصر، خطير بس نص الشعب على الاقل لسة مش فاهمة
    كل الاحترام رفيق..

  • http://www.khasseh.blogspot.com Hadeel khawaja

    فعلا مقال مفيد مختصر، خطير بس نص الشعب على الاقل لسة مش فاهمة
    كل الاحترام رفيق..

  • hunted

    يا كلاب الاردن بلدكو شو هاد الحكي

  • hunted

    يا كلاب الاردن بلدكو شو هاد الحكي

  • ناصر ابو نصار

    ممتاز ليلى

  • ناصر ابو نصار

    ممتاز ليلى

  • http://petrawy.alafdal.net/ Petra

    يسلمو على المقال وعلى المعلومات المفيدة ، صراحة ً معظم المذكور بالمقال لم أسمع به من قبل .
    كل الشكر والتقدير والاحترام .

  • http://petrawy.alafdal.net Petra

    يسلمو على المقال وعلى المعلومات المفيدة ، صراحة ً معظم المذكور بالمقال لم أسمع به من قبل .
    كل الشكر والتقدير والاحترام .

  • hno0od

    فعلا مقال مفيد مختصر، خطير بس نص الشعب على الاقل لسة مش فاهمة
    كل الاحترام رفيق

  • hno0od

    فعلا مقال مفيد مختصر، خطير بس نص الشعب على الاقل لسة مش فاهمة
    كل الاحترام رفيق

  • samer aldweik

    الرجاء اغلاق سفارة القردة والخنازير في الاردن وطرد الخنزير الصهيونة من بين النشامي الاردنيين
    سامر الدويك
    فلسطين
    وستبقى فلسطين عربية

  • samer aldweik

    الرجاء اغلاق سفارة القردة والخنازير في الاردن وطرد الخنزير الصهيونة من بين النشامي الاردنيين
    سامر الدويك
    فلسطين
    وستبقى فلسطين عربية

  • osama

    if we have a little honore, pride and manhood in us. we should’ve done this long time ago not still discussing should we close it or not.we lost everything. we are dead nation. enna lellah w enna elayhi raj3oon
    allah yentaqim min kul khayin 3ala ras7om ( all princes or kings or presidents) enteqam alazizi aljabbar. amin amin amin

  • osama

    if we have a little honore, pride and manhood in us. we should’ve done this long time ago not still discussing should we close it or not.we lost everything. we are dead nation. enna lellah w enna elayhi raj3oon
    allah yentaqim min kul khayin 3ala ras7om ( all princes or kings or presidents) enteqam alazizi aljabbar. amin amin amin