شو قولك: يوم المرأة العالمي


women's day IIيصادف الثامن من آذار سنويا الاحتفال بيوم المرأة العالمي. في بعض الدول مثل روسيا والصين وبلغاريا وفييتنام، هذا اليوم هو عطلة وطنية رسمية. بدأ هذا الاحتفال في عام 1911 بعد سنة من مؤتمر النساء العاملات الذي أقيم في كوبنهاغن عام 1910 والذي اقترحن فيه يوما عالميا للضغط من أجل مطالبهن وحقوقهن. وشهد أول يوم مرأة عالمي مسيرات فاقت التوقعات واجتماعات محلية وطرح لعدد من قضايا المرأة في الصحافة المحلية مثل حق الانتخاب والترشح للبرلمان والمشاركة السياسية وغيرها.


هنا في الأردن، يثير موضوع حقوق المرأة ردود فعل مختلفة، وقد يكون أسير صور نمطية معينة كثيرا من الأحيان، خاصة أن قضية تمكين المرأة أصبحت في وقت من الأوقات محط اهتمام المؤسسات التنموية المانحة للتمويل الأجنبي مما أدى إلى ظهور عدد كبير من المشاريع التي تستمر سنة أو سنتين حسب مدة التمويل وتفتقر للاستمرارية أو الفاعلية الحقيقية.


بغض النظر عما يركز عليه الإعلام الغربي أو أولويات القطاع التنموي، من الصعب أن ننكر أن المرأة في الأردن تعاني من التمييز في الحقوق الإنسانية، سواء على المستوى المؤسسي والقانوني، أو الاجتماعي.


ما رأيكم؟ ما هي التحديات التي تواجه المرأة هنا؟ ما هي القضايا التي يجب أن تكون على رأس سلم الأولويات فيما يتعلق بتمكين المرأة؟ هل الطريقة الوحيدة لإحداث التغيير هي بفرض سياسات معينة من أعلى – مثل الكوتا؟ هل من الضروري فعلا أن يكون هنالك مشاركة أكبر للمرأة في الحياة العامة بمختلف مستوياتها؟


إذا كنت امرأة، ما هي التحديات التي تواجهينها تحديدا بسبب كونك امرأة؟ ما هو الواقع المثالي الذي تحلمين أن تعيشي به؟


شاركونا رأيكم وأفكاركم




  • ramseytesdell
  • http://www.facebook.com/shaden.abdulrahman Shaden Abdul-Rahman

    “A Lebanese woman is now a full Lebanese citizen: she can give the Lebanese nationality to her husband and to her son. Congratulations on a right long overdue!”

    عقبال عنا يا رب!

  • faridafarouk

    In celebration of this great day, here is a list of the top ten novels, memoirs, anthologies, non-fiction, and other works by Arab women authors

    http://reviews.media-culture.org.au/modules.php

  • rimasaifi

    This is a Global Issue: Motherhood Vs Work.
    This is an Arab Woman issue: Divorced always under suspicions.
    And Confusing issue: Divorced Arab Woman with Kids Vs Work.
    I wonder why children or fatherhood never come along on mens interviews?
    I think that motherhood gives woman indurance and a great multitasking skill.
    Most working mothers I know are really efficient.

  • razanali

    ارى أن التغيير لابد أساسا” أن يكون نابع من ايمان المرأة أولا” بأهمية التغيير و بدورهاالفعال في احداث التغيير ! قبل البدء بفرض سيايات عليا!

  • razanali

    و كل عام و كل امرأة بحرية و سلام … و مبروك للأنثى اللينانية و عقيال عتد كل امرأة عربية

  • razanali

    ثوري .. أحبّك أن تثوري

    ثوري على شرق السبايا والتكايا والبخور ِ

    ثوري على التاريخ وانتصري على الوهم الكبير ِ

    لا ترهبي أحداً .. فإن الشمسَ مقبرةُ النسور ِ

    -من أجمل أبيات الشاعر الراحل نزار قباني في حث المرأة عالحرية-

  • Yasmine

    أتمنى للمرأة أن تأتي السنة القادمة بلا يوم المرأة، لأن كل ما تنجزه أو فعله هو فخر لها كل يوم وأن تلغى الكوتا لكي تفوز المرأة بجدارتها وايمان الآخرين بها

    أصبح لدينا يوم لكل ميدأ سام فقد قيمته لذا أتمنى للمرأة والرجل سواء أن يتحرروا من قيود الجهل والتبعية الفكرية وأن يبدع كل منهما فيما يختار وكما يريد، وأن يحظى بالاحترام الذي يستحق

  • المحامي عاكف المعايطة

    شكرا على طرح هذا الموضوع اتفق معكم على المقدمة ان مسالة الحديث عن حقوق المرأة اصبحت تواجه بعض التلميحات والتصريحات الغير صحيحة ان الاردن بلد ديمقراطي يدافع عن الحريات بدليل التغيرات التي حصلت في الاردن مؤخرا مثل انشاء العديد من مراكز حقوق الانسان التي تعمل بحرية وبسقف عال من الحرية وكذلك انشاء المركز الوطني لحقوق الانسان والتزام الاردن بتقديم التقراير الدورية عن الحريات في الاردن وكذلك التقارير المتعلقة بالمرأة مثل التزام الاردن يتقديم تقرير حول تفعيل اتفاقية الغاء كافة اشكال التمييز ضد المرأة وقد تم اعداد التقرير الخحامس حاليا وان اشرلك المرأة في مجال صنع القرار والقضاء والبرلمان والمجالس المحلية هو تقدم واضح اذا ما عدنا للخلف قليلا لكن الاهم من كل ذلك هو الاصوات التي تخرج بين الحين والاخر وتتهمنا بانها اجندات غربية تنفذ في الاردن الهدف منها هدم المجتمع اتحدث من موقع عملي كباحث ومستشار في قضايا المرأة وعضو الفريق القانوني في اللجنة الوطنية الاردنية للمرأة وكذلك عضو الفريق الوطني للتشريعات في المجلس الوطني لشؤون الاسرة ان لااحد يستطيع ان يفرض علينا اية شروط عند تمويل مشروع معين امامنا خطوط حمراء لانتجاوزها وهو الشريعة الاسلامية والقران الكريم لانخالف ماورد بها نحن نحاول تغير افكار غير صحيحة ليس لها سند ديني او شرعي متعلقة بعقلية نمطيه تحمل افكار غير صحيحه ونحاول التغيير نحاول اشراك المرأة في جميع مجالات الحياه واعتبارها شريك اساسي في عجلة التنمية في البلد اعود واقول واعتذر ان احد الاشخاص قد هاجمني عندما كنت اتحدث عن اتفاقية سيداو فقلت له هل اطلعت عليها اجاب لا كيف تهاجم موضوع لم تطلع علية لللاسف نحن امام مجموعة من الاشخاص تهاجم دون دليل واحيانا على السمع والاغرب من كل ذلك ان احد الاشخاص كان يجلس معنا جلسة عادية فتحدث احد الحضور لقد شاهدت لقائك على احد الفضائيات تتحدث عن سيداو فقلت له نعم يوم امس صحيح فتدخل شخص فضولي فقال يا استاذ عاكف والله مانتى مخلي اشي حتى في الطب بتحكي اي خلي لغيرك مجال وفهت انه يعتقد ان سيداو مرض مثل الانفلونزا خساره شخص يحمل شهادة دكتوراه في القانون لايعرف اتفاقية سيداو هذه هي المصيبة ان نهاجم دون ان نعرف
    اما عن المرأة في الاردن اقول ان الامور بخير صحيح لم تصل النسب الى المطلوب من حيث المشاركة لكن هذا واقع غيبت المرأة طويلا عن المشاركة في الحياة الى ان جاء الوقت للدفاع عن حقوقها واقول وانا رجل ان سبب دفاعي عن قضية المرأة انها قضية مجتمعية وليست خاصة بالمرأة
    المحامي عاكف المعايطة
    باحث ومستشار في قضايا المرأة

  • Yasmine

    أتمنى للمرأة أن تأتي السنة القادمة بلا يوم المرأة، لأن كل ما تنجزه أو فعله هو فخر لها كل يوم وأن تلغى الكوتا لكي تفوز المرأة بجدارتها وايمان الآخرين بها

    أصبح لدينا يوم لكل ميدأ سام فقد قيمته لذا أتمنى للمرأة والرجل سواء أن يتحرروا من قيود الجهل والتبعية الفكرية وأن يبدع كل منهما فيما يختار وكما يريد، وأن يحظى بالاحترام الذي يستحق

  • المحامي عاكف المعايطة

    شكرا على طرح هذا الموضوع اتفق معكم على المقدمة ان مسالة الحديث عن حقوق المرأة اصبحت تواجه بعض التلميحات والتصريحات الغير صحيحة ان الاردن بلد ديمقراطي يدافع عن الحريات بدليل التغيرات التي حصلت في الاردن مؤخرا مثل انشاء العديد من مراكز حقوق الانسان التي تعمل بحرية وبسقف عال من الحرية وكذلك انشاء المركز الوطني لحقوق الانسان والتزام الاردن بتقديم التقراير الدورية عن الحريات في الاردن وكذلك التقارير المتعلقة بالمرأة مثل التزام الاردن يتقديم تقرير حول تفعيل اتفاقية الغاء كافة اشكال التمييز ضد المرأة وقد تم اعداد التقرير الخحامس حاليا وان اشرلك المرأة في مجال صنع القرار والقضاء والبرلمان والمجالس المحلية هو تقدم واضح اذا ما عدنا للخلف قليلا لكن الاهم من كل ذلك هو الاصوات التي تخرج بين الحين والاخر وتتهمنا بانها اجندات غربية تنفذ في الاردن الهدف منها هدم المجتمع اتحدث من موقع عملي كباحث ومستشار في قضايا المرأة وعضو الفريق القانوني في اللجنة الوطنية الاردنية للمرأة وكذلك عضو الفريق الوطني للتشريعات في المجلس الوطني لشؤون الاسرة ان لااحد يستطيع ان يفرض علينا اية شروط عند تمويل مشروع معين امامنا خطوط حمراء لانتجاوزها وهو الشريعة الاسلامية والقران الكريم لانخالف ماورد بها نحن نحاول تغير افكار غير صحيحة ليس لها سند ديني او شرعي متعلقة بعقلية نمطيه تحمل افكار غير صحيحه ونحاول التغيير نحاول اشراك المرأة في جميع مجالات الحياه واعتبارها شريك اساسي في عجلة التنمية في البلد اعود واقول واعتذر ان احد الاشخاص قد هاجمني عندما كنت اتحدث عن اتفاقية سيداو فقلت له هل اطلعت عليها اجاب لا كيف تهاجم موضوع لم تطلع علية لللاسف نحن امام مجموعة من الاشخاص تهاجم دون دليل واحيانا على السمع والاغرب من كل ذلك ان احد الاشخاص كان يجلس معنا جلسة عادية فتحدث احد الحضور لقد شاهدت لقائك على احد الفضائيات تتحدث عن سيداو فقلت له نعم يوم امس صحيح فتدخل شخص فضولي فقال يا استاذ عاكف والله مانتى مخلي اشي حتى في الطب بتحكي اي خلي لغيرك مجال وفهت انه يعتقد ان سيداو مرض مثل الانفلونزا خساره شخص يحمل شهادة دكتوراه في القانون لايعرف اتفاقية سيداو هذه هي المصيبة ان نهاجم دون ان نعرف
    اما عن المرأة في الاردن اقول ان الامور بخير صحيح لم تصل النسب الى المطلوب من حيث المشاركة لكن هذا واقع غيبت المرأة طويلا عن المشاركة في الحياة الى ان جاء الوقت للدفاع عن حقوقها واقول وانا رجل ان سبب دفاعي عن قضية المرأة انها قضية مجتمعية وليست خاصة بالمرأة
    المحامي عاكف المعايطة
    باحث ومستشار في قضايا المرأة