عن أحمد عبيدات والجبهة الوطنية للإصلاح


بقلم ياسر أبو هلالة

تشكل الجبهة الوطنية للإصلاح رافعة حقيقية للعمل السياسي في الأردن. فللمرة الأولى نشهد تجمعا بهذه السعة والتنوع في إطاره وآلياته، وبهذا الوضوح في برامجه وخطواته.والمؤسف أن يمارس بعض المتضررين من برنامجها الإصلاح “بلطجة” إعلامية تعبر عن قلة ذوق واحترام أكثر من تعبيرها عن ضحالة وضآلة فكريا وسياسيا.

لا يمثل أحمد عبيدات الجبهة منفردا بقدر ما هو عنوان لها بما يمثله من مرجعية في المجتمع والدولة، فمع أنه يمثل واحدة من أكبر عشائر المملكة إلا أنه لم يطرح نفسه زعيما جهويا للشمال أو لعشيرة فيه، ظل شخصية وطنية لها حضورها واحترامها. فهو رئيس اللجنة الملكية للميثاق الوطني التي خرجت بأرقى وثيقة إجماعية عرفتها البلاد منذ دستور 1952، وكان خيار الملك الراحل وقتها بقدر ما هو خيار المعارضين بمن فيهم الجبهة الشعبية التي اختطفته في أحداث أيلول. وعندما اصطدمت معاهدة وادي عربة مع قناعاته غادر الأعيان، تماما كما غادر المركز الوطني لحقوق الأنسان.

من يطعنون في تاريخ أحمد عبيدات يضيفون رصيدا له. فهو لم يبع مبادئه مقابل ركوب سيارة حكومية، بل اختطف وكاد أن يقتل وهو يدافع عن الدولة. ومع أنه هيكل المخابرات ومأسسها إلا أنه ظل وفي وضع الأحكام العرفية يعرف الفرق بين الدور الأمني والدورالسياسي، ولم يكن ينازع زيد الرفاعي أو مضر بدران أو عبدالحميد شرف صلاحيتهم الدستورية.

وبعد ان أمضى ثماني سنوات مديرا للمخابرات لم يكمل سنة ونصف رئيسا للوزراء لأنه ظل وفيا لمبادئه في الديموقراطية ومحاربة الفساد. في ظل الأحكام العرفية جرت الانتخابات التكميلية وكانت من أنزه الانتخابات في تاريخ البلاد، وكان بإمكانه أن يزورها في ظل هيمنة الحكومة على الإعلام وكل شيئ في وقتها. وصل يومها لمجلس النواب معارضون شرسون مثل النوايسة في الكرك وليث شبيلات في عمان وأحمد الكوفحي في إربد.

عندما انتقد أداء المخابرات في مجلس النواب في عهده، لم يتهم النواب ويزايد عليهم ، قدم مرافعة تشكل وثيقة صالحة إلى اليوم، كيف تكون العلاقة بين الأمن والديموقراطية، طالب يومها بعمل ما تعمله مجالس النواب بالدولة المحترمة من خلال تشكيل لجنة للأمن والاستخبارات في المجلس. طبعا لا ينظر إلى مرحلة الأحكام العرفية باعتبارها نموذجا نطالب بعودته، ينظر لتلك المرحلة بنقدية مع أنه كان من نجومها، وما يدعو إليه هو العودة إلى دستور 1952.

لا تختصر الجبهة بشخص عبيدات ، فهي تعبر عن نضج قوى سياسية على رأسها الإخوان المسلمون التقطت اللحظة التاريخية التي جسدها الربيع العربي. وهي لم تتوقف على شخصيات وهيئات معتبرة وتجاوزتها إلى شباب 24 آذار. هذه الجبهة هي الكفيلة بترشيد وتأطير مطالب الإصلاح. واختصار الزمن في تحقيق إصلاح حقيقي.

من يعتقدون إن الإصلاح تلزيم للجنتي الحوار الوطني ولجنة التعديلات الدستورية، يفكرون بعقلية شمولية تستثني المجتمع. لا يتم الإصلاح بقرار رسمي من الدولة بل بتفاعل بين زخم شعبي وإجراءات رسمية.

—-

ملاحظة: تم منع نشر هذا المقال في جريدة الغد اليوم




  • Guest

    وهل اللجنة التي كتبت الميثاق الوطني كانت منتخبة؟ وأي تنوع يتحدث عنه؟ هل تنسيقية المعارضة وأحمد عبيدات يمثلون المجتمع الأردني؟ كم نسبة ما تمثله الأحزاب الأردنية جميعها من أصى اليمين الى أقصى اليسار؟ 4%؟ 6%؟ بوادر الانقسام داخل الجبهة بدأت قبل أن يجف الحبر عن الورق! ثم ما الذي أتت به هذه الجبهة ولم تأتي به جبهات وحركات أخرى وعلى رأسها مثلا المتقاعدين العسكريين؟ سوى أن جبهة تسيقية المعارضة وواجهتها الشرق أردنية المتمثلة بعبيدات لم يأتوا على ذكر أزمة المواطنة في الأردن؟ أما إدخال الاخوان المسلمين في كل مقال لأبو هلالة كمخلص ومنقذ للمجتمع ومثال طليعي يوضح جليا آيدولوجية الرجل المعروفة أصلا .. وعن منع المقال لا أجد مبررا لذلك الا عدم تذكير الناس بأن حزب الوحدة الشعبية هو نفسه الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الذي لا يؤمن بالوطن الأردني وحارب في يوم  من الأيام لاسقاط النظام وتحويل الأردن لدولة فلسطينية.

    • عامر الحمود

      يعطيك العافيه
      ومع كل احترامنا لدولة أحمد عبيدات لكن هو من اختار أن يكون واجهة باهتة
      لكن للأسف ان من اختاره ليكون واجهة له نسي أن دولة الرئيس كان من أشد المدافعين عن سميح البطيخي في قضيته المعروفة التي لم يسجل ولن يسجل التاريخ قضية فساد أكبر منها في الأردن

  • Guest

    وهل اللجنة التي كتبت الميثاق الوطني كانت منتخبة؟ وأي تنوع يتحدث عنه؟ هل تنسيقية المعارضة وأحمد عبيدات يمثلون المجتمع الأردني؟ كم نسبة ما تمثله الأحزاب الأردنية جميعها من أصى اليمين الى أقصى اليسار؟ 4%؟ 6%؟ بوادر الانقسام داخل الجبهة بدأت قبل أن يجف الحبر عن الورق! ثم ما الذي أتت به هذه الجبهة ولم تأتي به جبهات وحركات أخرى وعلى رأسها مثلا المتقاعدين العسكريين؟ سوى أن جبهة تسيقية المعارضة وواجهتها الشرق أردنية المتمثلة بعبيدات لم يأتوا على ذكر أزمة المواطنة في الأردن؟ أما إدخال الاخوان المسلمين في كل مقال لأبو هلالة كمخلص ومنقذ للمجتمع ومثال طليعي يوضح جليا آيدولوجية الرجل المعروفة أصلا .. وعن منع المقال لا أجد مبررا لذلك الا عدم تذكير الناس بأن حزب الوحدة الشعبية هو نفسه الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الذي لا يؤمن بالوطن الأردني وحارب في يوم  من الأيام لاسقاط النظام وتحويل الأردن لدولة فلسطينية.

    • عامر الحمود

      يعطيك العافيه
      ومع كل احترامنا لدولة أحمد عبيدات لكن هو من اختار أن يكون واجهة باهتة
      لكن للأسف ان من اختاره ليكون واجهة له نسي أن دولة الرئيس كان من أشد المدافعين عن سميح البطيخي في قضيته المعروفة التي لم يسجل ولن يسجل التاريخ قضية فساد أكبر منها في الأردن

  • Guest

    وهل اللجنة التي كتبت الميثاق الوطني كانت منتخبة؟ وأي تنوع يتحدث عنه؟ هل تنسيقية المعارضة وأحمد عبيدات يمثلون المجتمع الأردني؟ كم نسبة ما تمثله الأحزاب الأردنية جميعها من أصى اليمين الى أقصى اليسار؟ 4%؟ 6%؟ بوادر الانقسام داخل الجبهة بدأت قبل أن يجف الحبر عن الورق! ثم ما الذي أتت به هذه الجبهة ولم تأتي به جبهات وحركات أخرى وعلى رأسها مثلا المتقاعدين العسكريين؟ سوى أن جبهة تسيقية المعارضة وواجهتها الشرق أردنية المتمثلة بعبيدات لم يأتوا على ذكر أزمة المواطنة في الأردن؟ أما إدخال الاخوان المسلمين في كل مقال لأبو هلالة كمخلص ومنقذ للمجتمع ومثال طليعي يوضح جليا آيدولوجية الرجل المعروفة أصلا .. وعن منع المقال لا أجد مبررا لذلك الا عدم تذكير الناس بأن حزب الوحدة الشعبية هو نفسه الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الذي لا يؤمن بالوطن الأردني وحارب في يوم  من الأيام لاسقاط النظام وتحويل الأردن لدولة فلسطينية.

  • http://twitter.com/MS_AbuSaleh Mohammad Saleh

    حكي صح من أبو هلالة ,,
    وأكيد بس الواحد يشوف إنو المقال منع من النشر .. فأكيد إنه إشي صح
    :]

  • http://twitter.com/m7ammadS Mohammad Saleh

    حكي صح من أبو هلالة ,,
    وأكيد بس الواحد يشوف إنو المقال منع من النشر .. فأكيد إنه إشي صح
    :]

  • http://www.bloomingjasmine.com Yasmine_At

    أود أن أخرج من خصوصية
    “أحمد عبيدات” لعمومية “الطرح السيء وعقلية الهجوم” التي
    أطاحت بالإعلام الأردني والحوار بشكل كبير. آن الأوان لأن نرقى بالإعلام والحوار
    بكافة أشكاله لكي نتبادل الأفكار والطروحات على أساس صلاحياتها وليس على أساس شخوصها
    فحسب؛ فهل يحق لنا أن نهاجم الأشخاص الذين يعبرون عن وجهة نظر مغايرة للحكومة أو
    حتى مستعطفة لها سواء أكان هذا التعبير بالتظاهر السلمي أو الحركات أو حتى
    البيانات؟ لا بد من أن يكون إعلامنا ذو حدين، فلا يصح أيضا إشاحة نظرهم عن
    الشخصيات السياسية التي عاثت الفساد في الأردن وغيرها من القضايا التي تلمس حياة
    المجتمع يوميا ولا تلقى صدى في الإعلام أو الخطاب الرسمي. تلزمنا بالفعل مصداقية
    في الطرح والنقد فالعديد من المقالات إما تقديس لأصحاب المقام الرفيع أو تبخيس الأقل
    شأنا، ولذلك نحن بحاجة ماسة لنقد قائم على العقلانية والاثبات وليس المصالح وتلميع
    الأشخاص أو ذمهم.

    أما بالنسبة لمقال
    السيد أبو هلالة، أعتقد أن الدور الناضج الذي قادته جبهة الإخوان المسلمين يوما ما
    لم يعد هو ذاته اليوم، فهناك مشكلتان أساسيتان: الأولى وهي تخلخل الجبهة وقيادتها
    من الداخل الأمر الذي أدى لتدهور دورها، والثاني هو مشكلة في التواصل والأولويات
    لدى الجبهة فليس هناك منهجية واضحة ولا خطاب ناضج. لا شك أن لجنة الحوار الوطني ما
    هي إلا الأسلوب المعتاد لحكومتنا الرشيدة بتشكيل لجنة كلما أدرك الشعب أن التغيير
    أمر بعيد المنال، لذا يجب أن نرقى بفكر الشخصيات الأردنية لنناقش القضايا جميعها
    بعقلانية وبذلك قد تنشأ لدينا حركات وأحزاب سياسية واعية ومبتكرة وفاعلة.

    • عامر الحمود

      Yasmine_At
       كلام رائع ومنطقي وجميل احييك

      • http://www.bloomingjasmine.com Yasmine_At

        لك مني فائق الاحترام وجزيل الشكر.

  • Anonymous

    أود أن أخرج من خصوصية
    “أحمد عبيدات” لعمومية “الطرح السيء وعقلية الهجوم” التي
    أطاحت بالإعلام الأردني والحوار بشكل كبير. آن الأوان لأن نرقى بالإعلام والحوار
    بكافة أشكاله لكي نتبادل الأفكار والطروحات على أساس صلاحياتها وليس على أساس شخوصها
    فحسب؛ فهل يحق لنا أن نهاجم الأشخاص الذين يعبرون عن وجهة نظر مغايرة للحكومة أو
    حتى مستعطفة لها سواء أكان هذا التعبير بالتظاهر السلمي أو الحركات أو حتى
    البيانات؟ لا بد من أن يكون إعلامنا ذو حدين، فلا يصح أيضا إشاحة نظرهم عن
    الشخصيات السياسية التي عاثت الفساد في الأردن وغيرها من القضايا التي تلمس حياة
    المجتمع يوميا ولا تلقى صدى في الإعلام أو الخطاب الرسمي. تلزمنا بالفعل مصداقية
    في الطرح والنقد فالعديد من المقالات إما تقديس لأصحاب المقام الرفيع أو تبخيس الأقل
    شأنا، ولذلك نحن بحاجة ماسة لنقد قائم على العقلانية والاثبات وليس المصالح وتلميع
    الأشخاص أو ذمهم.

    أما بالنسبة لمقال
    السيد أبو هلالة، أعتقد أن الدور الناضج الذي قادته جبهة الإخوان المسلمين يوما ما
    لم يعد هو ذاته اليوم، فهناك مشكلتان أساسيتان: الأولى وهي تخلخل الجبهة وقيادتها
    من الداخل الأمر الذي أدى لتدهور دورها، والثاني هو مشكلة في التواصل والأولويات
    لدى الجبهة فليس هناك منهجية واضحة ولا خطاب ناضج. لا شك أن لجنة الحوار الوطني ما
    هي إلا الأسلوب المعتاد لحكومتنا الرشيدة بتشكيل لجنة كلما أدرك الشعب أن التغيير
    أمر بعيد المنال، لذا يجب أن نرقى بفكر الشخصيات الأردنية لنناقش القضايا جميعها
    بعقلانية وبذلك قد تنشأ لدينا حركات وأحزاب سياسية واعية ومبتكرة وفاعلة.

    • عامر الحمود

      Yasmine_At
       كلام رائع ومنطقي وجميل احييك

      • Anonymous

        لك مني فائق الاحترام وجزيل الشكر.